التجارة الإلكترونية (Virtual) وكيفية البدء بها

التجارة الإلكترونية (Virtual) وكيفية البدء بها ,
كل ماتريد معرفته عن تعمل التجارة الإلكترونية (Virtual
) على تمكين الفرد من الشراء والبيع للمنتجات على نطاق يصل إلى العالمية، وذلك على مدار اليوم بالكامل بجميع ساعاته بغير التكبد لنفس النفقات العامة التي تُنفق عند استخدام طريقة تقليدية.

ومن أجل أن يحصل الفرد على مزيج تسويقي يكون هو الأفضل وكذلك معدل التحويل الأفضل فلابد أن مشروع التجارة الإلكترونية يكون له كذلك وجود مادي.

التجارة الإلكترونية (Virtual) وكيفية البدء بها 1تعريف التجارة الإلكترونية (Virtual)

تُعرف التجارة الإلكترونية بشكل مختصر على أنها عملية للبيع والشراء للمنتجات من خلال الطرق الإلكترونية كالتطبيقات الخاصة بالهاتف المحمول وكذلك الإنترنت، وكبرت شعبية تلك التجارة بصورة كبيرة خلال العقود التي مضت.

الفوائد التي تعود من التجارة الإلكترونية

لقد كان الإنشاء لشركة خاصة بالتجارة الإلكترونية سهلا بالماضي، فعلى سبيل المثال Shopify، وغيره ممن يتيح لأقل عدد من الأفراد البارعين بالتكنولوجيا لأن يُنشئوا متجرا.

فقد مرت الأوقات التي كان يتم فيها التعاقد مع مصمم وكذلك الويب المطور من أجل أن يحصل الفرد على شركة خاصة به للتجارة الإلكترونية، فالآن يمكن من خلال القوالب الخاصة بالتصميم وكذلك أنظمة WYSIWYG أن يطلق الأشخاص متجرا خاصا بالتجارة الإلكترونية في وقت من الزمن يستغرق دقائق.

أسباب جعل التجارة الإلكترونية خيارا يجذب رواد الأعمال

توجد مجموعة من الأسباب تجعل التجارة الإلكترونية (Virtual) جاذبة لرواد الأعمال، والتي منها الآتي :

  • الامتداد الذي يصل إلى العالمية، حيث يمكن للفرد أن يبيع لأي شخص بأي مكان في العالم عن طريق نشاط الفرد التجاري الرقمي الإلكتروني الخاص به.
  • مفتوح بشكل دائم، ففي العادة ما يكون عدد الساعات الفعلي الذي تعمل به الشركات محدودا، ولكن المتجر الخاص بالتجارة الإلكترونية يظل مفتوحا من خلال الإنترنت خلال ساعات اليوم كاملة، وطوال أيام الأسبوع والعام بالكامل، وذلك الذي يمثل فرصة ممتازة من أجل التجار ويكون مريحا للغاية للعملاء.
  • التوفير في التكاليف، حيث أن الشركات المختصة بالتجارة بشكل إلكتروني تتمتع بتكاليف للتشغيل أقل كثيرا من المتاجر الفعلية، حيث أنه لا يوجد إيجار، وكذلك لا يوجد موظفين من أجل التأجير والدفع، كما أنه قليل جدا من التكاليف الثابتة الخاصة بالتشغيل.

ومتاجر التجارة بشكل إلكتروني تكون تنافسية للغاية على السعر من أجل هذا التوفير، والذي في العادة ما يعمل على زيادة حصة السوق بصورة كبيرة.

  • الإدارة للمخزون الآلي، حيث أن تلك التجارة أسهل كثيرا من أجل الإدارة لذلك المخزون، وذلك عن طريق الاستخدام للأدوات الإلكترونية من خلال الإنترنت والموردين من الجهات بالخراج.

وقد قام ذلك بتوفير مليارات الدولارات من المخزون وكذلك التكاليف الخاصة بالتشغيل وذلك من خلال الشركات التي تعمل بالتجارة الإلكترونية.

  • التسويق المستهدف باستخدام الليزر، حيث يمكن أن يجمع التجار من خلال الإنترنت كمية من البيانات التي تخص المستهلك تكون مذهلة؛ من أجل ضمان الاستهداف للأشخاص الذين تناسبهم منتجاتهم.

وذلك يعمل على التقليل من التكلفة الخاصة باكتساب العملاء، ويتيح للأعمال المتعلقة بالتجارة الإلكترونية (Virtual) من خلال الإنترنت لأن تبقى رشيقة للغاية.

  • الهيمنة المتخصصة للسوق، والذي يكون سببها هو الانخفاض في تكاليف التشغيل، والمقدرة على الاستهداف للعميل المثالي الخاص بالفرد، وبجانب ذلك جمع موقع ويب خاص بالتجارة الإلكترونية لجمهور عالمى، والذي يكون ضامنا لأرباح الشركة التابعة للفرد.

أنواع التجار في التجارة الإلكترونية

عموما يوجد نوعان من التجار بالتجارة الإلكترونية كما يلي

  • التجار الذين يبيعون المنتجات المادية، والذي يُعد ما يقومون به أمرا بديهيا، حيث يُعد مجرد الشراء والبيع للمنتجات المادية من خلال أحد الوسائط الإلكترونية.

وذلك مثل إمكانية الفرد لبيع البضائع من أحد المنافذ الآتية :

-الإكسسوارات

-الأزياء

-الأدوات المنزلية

-الألعاب

-وغير ذلك

  • المتاجر التي تقوم ببيع المنتجات الرقمية (المنتجات التي تقبل التنزيل AKA)، تلك المنتجات التي تندرج تحتها شراء دورة تدريبية من خلال الإنترنت مثلا، وبشكل عام، إذا كان على الفرد أن يصل إلى المنتج من خلال منطقة أعضاء من خلال الإنترنت، أو كذلك إذا كان عليه أن ينزله، فيمكن أن يكون تابعا للمنتجات الرقمية.

كيفية البدء في التجارة الإلكترونية (Virtual)

توجد العديد من الوسائل المتنوعة للبدء في مشروع التجارة بشكل إلكتروني الخاص بالفرد، ويُعد بيع المنتجات المُخزنة والمُعبئة من قبل الفرد ذاته من خلال الإنترنت هو الخيار الأكثر تقليدية.

وبالرغم من هذا لم يعد ذلك الخيار هو الوحيد، ولكن حاليا يمكن للفرد التلقي للمدفوعات عن طريق بطاقة الائتمان من خلال الإنترنت مقابل ما يقوم بتقديمه من خدمات بواسطة الإنترنت.

أنواع مختلفة من المتاجر المتاحة للتجارة الإلكترونية

توجد بعض من الطرق التي تقوم بتصنيف أنواع المتاجر المتاحة المختلفة للتجارة الإلكترونية والتي تكون كما يلي

  • المخازن المختصة بالسلع المادية, والمتمثلة في تجار التجزئة عبر الإنترنت، ويمكن أن يشتري المتسوقون المنتجات الخاصة بهم عن طريق الهواتف الذكية، أو كذلك أجهزة الحاسوب المكتبية.

فإذا كان الفرد يقوم بإدارة متجرا يشتمل على سلع مادية فيمكنه التخزين للعناصر والإرسال لها بذاته، أو يمكنه الاستعانة بشخص آخر يقوم بالتعامل مع المنتجات نيابة عنه.

  • تجار الخدمات من خلال التجزئة, حيث يمكن للفرد أن يبيع الخدمات كذلك من خلال الإنترنت، وذلك على هيئة أي شيء من الدعم إعلانيا وحتى تصميم الجرافيك.

ولا يوجد حد لما يمكن للفرد أن يقدمه من مواهب في مقابل تلقي النقد، وما عليه إلا أن ينظر إلى شركات مثل Fiverr و Craigslist، والتي تقوم بالعمل كمنصة من أجل التقديم للخدمات للمستقلين من العمال.

  • التعامل مع المعاملات الخاصة بالتجارة الإلكترونية من خلال الإنترنت، وذلك يعني أنه بجانب التوفير للمنتجات وخدمات العملاء المادية فيمكن للفرد كذلك التوفير للمنتجات الرقمية التي من الممكن أن ينزلها من خلال الإنترنت.

دليل نجاح المتجر الخاص بالتجارة الإلكترونية

إن موقع التجارة الإلكترونية الناجح يكون ممتلكا لتصميم يخلو من العيوب، ويمتلك خدمة رائعة للعملاء، وكذلك أفكار تتسم بأنها فريدة من نوعها.

مخاطر التجارة الإلكترونية

تمتلك التجارة الإلكترونية (Virtual) مجموعة من المخاطر كما يلي

  • يمكن من خلالها التتبع للتفضيلات، وذلك يتمثل في شخص يقوم بتجميع البيانات من أجل الحصول على قاعدة من البيانات عن المستخدمين للإنترنت.

يمكن لذلك الشخص من خلال تلك القاعدة الفهم لاتجاهات وسلوكيات هؤلاء الأفراد.

  • الاختطاف، والذي يتمثل في التوجيه للمتسوق لعدة مواقع معينة، بغير علم المتسوق, وتتم من خلال إحدى الوسائل الآتية

-التصيد إلكترونيا

-التصميم للنظام الخاص بأسماء النطاقات

  • الاحتيال من خلال الإنترنت، حيث توجد عدة أساليب مختلفة يحدث الاحتيال عن طريقها، ويتم الاحتيال بتلك الطرق بأوجه متنوعة بعملية التبادل التجاري ومنها

-أن تكون السلعة ليست موجودة، حيث يتم التعاقد مع شركة وهمية أو كذلك شخص بهدف الشراء لبضاعة تم عقد الاتفاق عليها، وتم الدفع لمبلغ ما بغير الحصول على البضاعة بسبب عدم وجودها.

-الانخفاض للجودة، ذلك النوع الذي ينتشر في التجارة التي تتم بشكل إلكتروني؛ بسبب الصعوبة في التحديد والمعرفة لجودة البضاعة.

كما يمكن الإحتيال في التجارة الإلكترونية (Virtual) عن طريق ألا يحصل الفرد على البضاعة المتفق عليها, ومن أجل هذا تُستخدم شركات وسيطة بهدف إجراء عملية البيع. 

اقرا المزيد : التجارة التقليدية

Aboutبسمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *