التجاره الالكترونيه

كل ماتريد معرفته عن الشبكة الخارجية (extra net)

كل ماتريد معرفته عن الشبكة الخارجية  (extra net) ,
في الماضي القريب نشأت الشبكة الخارجية  (الإكسترانت) كتطبيق يربط بين الشبكات الداخلية التي ترتبط بتعاون من نوع ما (التعليم، والبنوك، والتسويق، وما إلى ذلك)، لأنها شبكة تتكون من مجموعة من الشبكات الداخلية المرتبطة ببعضها البعض من خلال الإنترنت، وتحتفظ بخصوصية كل شبكة إنترانت مع الحق في الشراكة مع خدمات وملفات معينة بين الشبكات.

تطبيقات المؤسسة

بدأت العديد من الصناعات في استخدام مصطلح “إكسترانت ” بدلا من الشبكه الخارجية  خلال أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين لوصف المستودعات المركزية للبيانات المشتركة (والتطبيقات الداعمة) التي تم توفيرها فقط للممثلين المعتمدين لمجموعات عمل محددة عبر الويب – على سبيل المثال ، التوزيع الجغرافي، ومتعدد فرق المشروع شركة على أساس البرمجيات كخدمة (SaaS)، يتم تقديم بعض التطبيقات.

كل ماتريد معرفته عن الشبكة الخارجية  (extra net)

تعريف  الشبكة الخارجية (extra net)

الشبكة الخارجية (الإكسترانت) هي شبكة تتكون من مجموعة من شبكات الإنترانت المرتبطة ببعضها البعض عبر الإنترنت ، ويجب أن يكون هناك فرق بين الإنترنت والإنترانت) من أجل ربط مجموعة من الشركات تحت هيكل معين ببعضها البعض، وبمعنى آخر فإن الإكسترانت هي الشبكة التي تربط الشبكات الداخلية لعملاء الأعمال ومراكز البحث التي تجمع الأعمال المشتركة،و يوفر لهم مشاركة المعرفة ومشاركتها مع الحفاظ على خصوصية تطبيقات الإنترانت المحلية لكل مؤسسة، يتم تطوير تطبيقات الإكسترانت في العديد من المجالات، مثل الشبكات المصرفية والمصرفية، وتستخدم أيضًا في أنظمة التعليم واسعة النطاق، و توفر شبكات الإكسترانت الحماية اللازمة داخل الشبكة لتبادل بعض المعلومات الخاصة بين المنظمات، من خلال الحفاظ على صلاحيات معينة بين الشركات في تبادل هذه المعلومات.

الاقتصاد الجديد

العالم الذي نعرفه يتطور بشكل مستمر، وأحد المحركات الرئيسية للتحول الرقمي هو ذلك،لا يهتم التحول الرقمي بممارسة الأعمال التجارية على الإنترنت في جوهره يهتم الأمر بالاستفادة من التقنيات الحديثة للقيام بما تفعله بالفعل باستثناء الأفضل، و هناك أيضًا ثورة رقمية في الاقتصاد العالمي  وهي تحدث بوتيرة سريعة، ويعرف الاقتصاد الرقمي إلى الاقتصاد الذي يعتمد على التقنيات الرقمية للحوسبة غالبًا ما يعرف إليه باسم اقتصاد الإنترنت أو الاقتصاد الحديث، أو الاقتصاد الذي يكون  عبر الإنترنت وهو الاقتصاد الرقمي  على نحو متزايد، الاقتصاد الرقمي والاقتصاد التقليدي مترابطان ، مما يجعل التمييز بوضوح أكثر صعوبة، وإنه نتاج كثيرة جدا من الاتصالات المنتظمة بين الأفراد والشركات وأجهزة الكمبيوتر والبيانات والعمليات عبر الإنترنت، وهو يركز على الترابط بين الإنترنت وتكنولوجيا الهاتف المحمول وإنترنت الأشياء بين الأفراد والمنظمات والآلات (IoT).

متطلبات وجود الشبكة الخارجية (extra net)

في العالم العربي 

  • يعد التوافر والحماية من المتغيرات الرئيسية في كفاءة الشبكة الخارجية، ويمكنك تحديد مجتمع مستخدمي الإكسترانت الخاص بك بوضوح ومن خلال إجراءات التعريف القوية وميزات الأمان.
  • من أجل الحفاظ على محتوى الشبكة الخارجية موثوقًا به وتحديثه ، ستحتاج أيضًا إلى موارد كبيرة، ويمكن أن يشمل ذلك تدريب العمال واستخدام CMS للتعامل مع الشبكات الداخلية والخارجية.

انواع الشبكة الخارجية (extra net)

تنقسم الشبكة الخارجية إلي ثلاثة أنواع وهي:-

  • شبكات التزويد او التكميل

تربط هذه الشبكات المستودعات ومخازن البضائع، وبالتالي توفيق المخازن الفرعية مع المستودعات الرئيسية من أجل مراقبة مستوى المستودع بجهاز، لمنع مخاوف العجز والحفاظ على كميات مخزون ثابتة.

  • شبكات التوزيع

هذا النوع من الشبكة الخارجية وهو مشهور لأنه يوفر للمستهلكين خدمة طلب إلكترونية ، بما في ذلك الحجوزات والاشتراكات ومجموعة من الخدمات، مع مراعاة النشر الفوري للخدمات والتحديثات والتعديلات التي يمكن أن تطرأ على تلك الخدمات بما في ذلك التغييرات في الأسعار والمواصفات.

  •  شبكات الند

الشكل الأكثر شيوعًا للشبكة الخارجية هو هذا النوع  لأنه يوفر للعملاء خدمة طلب عبر الإنترنت، بما في ذلك الحجوزات والاشتراكات ومجموعة من الخدما، وفي ضوء النشر الفوري للخدمات، تخضع التعديلات والتغييرات التي قد تطرأ على هذه الخدمات، بما في ذلك التغييرات في الأسعار والمتطلبات للتعديل.

مميزات الشبكة الخارجية (extra net)

  • استخدام تبادل البيانات الإلكترونية لمشاركة أحجام ضخمة من البيانات (EDI)
  • قم بمشاركة كتالوجات البضائع مع الشركاء التجاريين فقط
  • التعاون في جهود النمو المشتركة مع الشركات الأخرى
  • تطوير واستخدام الخدمات التعليمية مع المنظمات الأخرى
  • توفير أو الوصول إلى مجموعة من الشركات الأخرى بالخدمات التي تقدمها شركة واحدة، مثل تطبيق مصرفي عبر الإنترنت تديره شركة واحدة نيابة عن البنوك المرتبطة
  • تحسين الجودة: نظرًا لأن العملاء سعداء بالمعلومات المقدمة، فقد يكون من المفيد للشركة الحصول على المزيد من العملاء، وزيادة الكفاءة.

أهداف الشبكة الخارجية (extra net)

بالنسبة لمعايير العمل التالية، يمكن أن تكون الشبكة الخارجية أداة مفيدة وله عدت أهداف وهي:

  • الاستخدام الداخلي أو الخارجي للتسوق عبر الإنترنت ومراقبة الطلبات الإلكترونية ومراقبة المخزون مع شركاء مختارين.
  • التصرف بمرونة لتلبية احتياجات الشركات الكبرى، وإدخال التكنولوجيا الناشئة والسماح بمشاركة تفاصيل الشركة ومعاملاتها.
  • تمكين الشركات من التواصل مع شركائها التجاريين والموردين بطريقة رخيصة ومنتجة والسماح لهم بالوصول إلى المعلومات التي يحتاجونها على مدار 24 ساعة في اليوم.
  • من أجل تحسين العلاقات المتبادلة ودمج أعمالك بحزم في سلسلة التوريد الخاصة بهم، قم بأتمتة أنشطة التداول بينك وبين شركائك التجاريين.
  • يمكن أيضًا استخدام الإكسترانت من قبل الموظفين العاملين عن بُعد ، مثل موظفي المبيعات أو خدمة العملاء أو موظفي المنزل.

الهيكل العام للشبكة الخارجية  (extra net)

من أجل تحقيق الأهداف التنظيمية، يحدد الهيكل التنظيمي كيفية توجيه الأنشطة مثل تخصيص المهام والتنسيق والمراقبة، ويمكن تنظيم المنظمة بعدة طرق مختلفة  حسب أهدافها ، ويحدد هيكل المنظمة الطرق التي يتم بها ذلك، وهذا يؤثر على العمل التنظيمي من خلال وجود إجراءات بسيطة، وهناك العديد من هذه الأنظمة التي يتم استخدامها في الشركات والبنوك والمؤسسات الإعلامية.

أشكال الهيكل التنظيمي

  • بالنسبة للهيكل البسيط فإن التحكم في قمة الهرم يعتمد عليه.
  • يتم استخدام الهيكل البيروقراطي الآلي أو الميكانيكي في المرافق التي يتم تمييز مهامها بشكل منهجي.

أنواع الهياكل الشبكيّة

الهياكل التنظيمية الرسمية: يمثل هذا الترتيب الرسمي للمؤسسة ويصف المهام والأدوار والعلاقات بين الأفراد داخلها وهذه الهياكل مدروسة مسبقًا ومحددة من خلال القيم والمعايير المدروسة.

 الهياكل التنظيمية غير الرسمية هي مخططات خادعة تظهر بشكل غير متوقع أثناء العمل ، وتستند هذه الهياكل على العلاقات الشخصية بين الناس في إنشائها.

كل ماتريد معرفته عن الشبكة الخارجية  (extra net)

نماذج الهيكل الشبكي

  • تتركز المسؤولية في هذا النظام في يد الفرد الذي يعطي التعليمات إلى المرؤوسين الذين يقعون تحته مباشرة في الهرم، وهم بدورهم يسلمون الأوامر إلى الأشخاص في المنظمة الذين يقعون تحتهم.
  • هيكل وظيفى؛ ويعتمد على التخصص الوظيفي ، حيث ينقسم العمل إلى أعمال عاطفية ويدوية وتنفيذية واستشارية.
  • الهيكل الاستشاري: وهي تدمج الهيكل التنفيذي من حيث البساطة والاتساق، والتسلسل الهرمي للمساءلة واتخاذ القرار، والهيكل الوظيفي من حيث التخصص الوظيفي.
  • الهيكل التنظيمي للشبكة ؛ يركز هذا الهيكل على وجود منظمة صغيرة في المركز تعتمد على تنفيذ عملها على جهات أخرى ، وتتميز بوجود عدد قليل من المدربين المهرة ، مما يتيح الاستفادة من خبرات الجهات الأخرى. منه ولكن عدم وجود عمل هو الأثر المباشر لهذا الهيكل.

مخاطر الشبكة الخارجية(extra net)

  • يمكن أن تكون الشبكات الخارجية داخل المؤسسة (مثل الأجهزة والبرامج وتكاليف التدريب للموظفين) مكلفة في التنفيذ والإدارة إذا تم استضافتها داخليًا بدلاً من مزود خدمة التطبيقات.
  • يمكن أن تكون حماية الشبكة الخارجية مشكلة عند استضافة معلومات قيمة أو خاصة.

تتكون هذه الشبكة من مجتمع من الشبكات الداخلية المتصلة ببعضها البعض عبر الإنترنت ، مما يحافظ على خصوصية كل شبكة إنترانت وفي نفس الوقت، يمنح حقوق الشراكة لبعض الموارد والملفات فيما بينها،بمعنى آخر فإن الإكسترانت هي الشبكة التي تربط الشبكات الداخلية للتجار والشركاء والموردين ومراكز البحث التي تنضم إليها شراكة العمل في مشروع واحد.

اقرأ المزيد :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى